أنا ضد اللغة العربيزية

 هل أنا جاهل أم هل أنا أحافظ على لغتي العربية

 أجهل أحيانا قراءة رسالة نصية  تصلني من خلال الهاتف الخلوي أو قراءة تعليق على الموقع الاجتماعي Facebook أو غيره . هل لأنني لا أتقن العربية أو لا أتقن الانجليزية، لا فأنا بحمد الله أتقن اللغتين ولكن ما نراه منذ فترة طويلة هو تسلل لغة دخيلة أصبح يستخدمها جزء كبير من مجتمعنا العربي وهي اللغة العربيزية، ولكي نعرفها، فهي كلمات عربية تكتب بحروف انجليزية مع تعويض بعض الحروف غير الموجودة في اللة الانجليزية بأرقام أو غيرها ومثال على ذلك:

 * أبعث ab3at

* أحلى  a7la

* بدي أروح bidi aro7

 ما نلاحظه أن هذه الظاهرة منتشرة جدا بالأخص في فئة الشباب والشابات وكانها أصبحت جزءا من الثقافة أو المستوى العلمي.

 حقيقية ليست لدي احصائيات حقيقية عن نسبة المستخدمين لهذه اللغة ولكن العدد كثير وأي مستخدم للمواقع الاجتماعية يمكنه مشاهدة كمية الرسائل التي تكتب بهذه اللغة.

 البعض قلدها وذلك بأن استخدم اللغة كما رآها من غيره ولكن أصلها يعود الى الهواتف المحمولة العادية سابقا حيث لم تكن تدعم اللغة العربية فبعض الاشخاص عند رغبتهم بارسال رسائل نصية لتقرأ باللغة العربية ولأنهم لم يستطيعوا الترجمة للغة الانجليزية، قاموا بكتابة الرسائل بحروف انجليزية ونظرا لقصور اللغة الانجليزية أمام بعض الحروف العربية مثل (ح، ض وغيرها) تم التعارف على استبدال مثل هذه الحروف بأرقام، وشيئا فشيئا تحولت الى حروف معتمدة بين الجميع فمثلا حرف ح هو الرقم 7 و لا يجوز أن يستبدل برقم آخر.

 بعد أن بدأ استخدام المواقع الاجتماعية وقيام العديد باستخدامها في الوطن العربي، بدأت اضافة التعليقات والمواضيع والردود واستمر الحال كمافي الهواتف المحمولة القيمة، فبقيت الحروف العربية تكتب باللغة الانجليزية وتستخدم نفس الرموز وشيئا فشيئا تجذر هذا المرض (سامحوني فهو كذلك) وأصبح دخيلا على لغتنا العربية وفيما يلي أذكر بعض السلبيات لهذه اللغة:

1. نسيان قواعد اللغة العربية الاصيلة

2. الضعف في الكتابة بالحروف العربية

3. الضعف باللغة الانجليزية حيث لا يمكننا تعلم لغة أخرى

 هدفي من هذا المقال هو التوعية لهذا الأمر الذي سيقودنا الى مخاطر جمة قد تصل الى تغيير أجيال قادمة بلغتها وأفكارها وبالتالي نخسر الانسان العربي وهويتنا العربية

 أنا شخصيا ضد اللغة العربيزية فإما أن أكتب باللغة العربية كلمات عربية أو أن أكتب باللغة الأجنبية كلمات أجنبية ولتبقى كل لغة سيدة لحروفها.

 

أشكركم

 أكرم حمدان

 hamdanakram@msn.com

14-4-2013

 

Advertisements
This entry was posted in توعية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s